بتاريخ اليوم السبت الموافق 2021/2/20 وبقاعة المؤتمرات بالاكاديمية الليبية للدراسات العليا بجنزور “طرابلس” أقيمت ورشة عمل بعنوان “توطين الدراسات العليا في ليبيا ( الواقع والتحديات)” تحت شعار من أجل بناء مجتمع معرفي متميز.
 تحت إشراف إدارة الدراسات العليا بوزارة التعليم وبالتعاون مع ادارة التخطيط والاستراتيجيات، والجمعية الليبية للمناهج، و الأكاديمية الليبية للدراسات العليا بجنزور، وبرعاية وزارة التعليم وشركة المدار الجديد، وتهدف الورشة الي تشخيص واقع الدراسات العليا في ليبيا، والاستفادة من التجارب العربية والعالمية في الدراسات العليا، وإلقاء الضوء على سبل تطوير الدراسات العليا، 
وتوصّل المُشاركون في الورشة إلى عدد من التّوصيات في خِتامها، هي: منح الاستقلالية للجامعات والأكاديميات وخصوصاً في برامج العُليا، تعزيز صلاحيات رؤساء الجامعات والأكاديميات ومُتابعتهم ومُحاسبتهم على أي تقصير، تحديد الاحتياجات الفعلية من حملة الماجستير والدكتوراة حسب مُتطلبات سوق العمل.
كما أوصى المُشاركون بضرورة تقديم كافّة التّسهيلات لِتَوطِين الدّراسات العُليا بالدّاخل وإعادة النّظر في التّشريعات النّافذة وتعديلها بما يخدم تَوطِين الدّراسات العُليا وتطويرها، علاوة على وضع استراتيجية لبرنامج تَوطِين الدّراسات العُليا يُشارك فيها كل ذوي المصلحة.
وتضمّنت توصيات المشاركين أيضاً رصد ميزانيات كافية لعملية التوطين، و استحداث برامج للرّفع من قدرات أعضاء هيئة التدريس، والتأكيد على ضرورة الاهتمام بإحصائيات وبيانات الدّراسات العليا في الداخل والخارج وتحديثها سنوياً وحفظها في قاعدة بيانات خاصة بها، مع دراسة أوضاع الطلبة المتعثرين في برامج الدّراسات العُليا حالياً ومعرفة أسباب تعثرهم لوضع ضوابط واشتراطات للحد من ذلك.
وجاء في التوصيات أيضا وضع توازن في توزع برامج الدّراسات حسب المناطق الجغرافية، و تَوطِين الدّراسات العُليا على التّخصّصات المتوفرة محلياً، وأن يقتصر الإيفاد على التّخصّصات التي لا تتوفر بالداخل، فضلاً عن تفعيل المؤتمرات والإجازات العلمية، و وضع منظومة إلكترونية شاملة للوزارة والجامعات والكليات والأقسام، و استكمال مشروع المكتبة الوطنية الإلكترونية الموحّدة، اعتماد شهر نوفمبر من كل عام شهر الدّراسات العليا بالداخل.
حضر الورشة مدير إدارة الدراسات العليا بوزارة التعليم، ومدير مركز جودة واعتماد المؤسسات التعليمية والتدريبية، وعدد من مدراء الادارات بوزارة التعليم، وعدد من رؤساء الجامعات، ووكلاء الشؤون العلمية بها، ومدراء إدارات الدراسات العليا بالجامعات، وعدد من أعضاء هيئة التدريس والطلاب بعدة جامعات.
وعن جامعة صبراتة حضر الورشة السيد وكيل الشؤون العلمية بالجامعة، والسيد مدير إدارة الدراسات العليا .
وعلى هامش الورشة التقي السيد وكيل الشؤون العلمية بالجامعة بعدد من وكلاء الشؤون العلمية ومدراء إدارات الدراسات العليا بجامعات سبها، وجامعة غريان، و الأسمرية، وأكاديمية الدراسات العليا، وجامعة الجفرة، والزاوية، ومدير مكتب تمكين المراءه بالوزارة، ومدير مكتب الفئات الخاصة، ورئيس قسم المتابعة، وتم الاتفاق على عقد شراكات علمية وبرامج يمكن الاستفاده منها لأعضاء هيئة التدريس والمعيدين والطلاب بهذه الجامعة.
مشاركة