برعاية السيد الدكتور عبداللطيف العاشق رئيس جامعة صبراتة، احتضنت قاعة التدريب بالجامعة فعاليات ورشة العمل التدريبية الثانية حول ” قياس مؤشرات العلوم والتكنولوجيا والابتكار في المجتمع المبني على المعرفة”

تهدف هده الدورة إلى إعداد كوادر ليبية قادرة على تطويع واعتماد مؤشرات ومنهجيات متسقة دولياً (وفق معيار فراسكاتي للعلوم والتكنولوجيا ومعيار أوسلو المتعلق بقياس أنشطة الابتكار).

وتأتي تنفيذاً للخطة التنفيذية التي أعدها المرصد الليبي لمؤشرات العلوم والتكنولوجيا والابتكار بهيئة أبحاث العلوم الطبيعية والتكنولوجيا بوزارة التعليم، التي تتزامن مع الجهود الوطنية لتحريك وتحفيز البحث العلمي في مؤسسات البحث والتطوير،والجامعات.والحاجة لبناء القدرات الوطنية لبناء نظام وطني للابتكار وتأهيل الأطر البشرية وتدريب المختصين القادرين على تحليل وتصميم السياسات المتعلقة بالعلم والتكنولوجيا وفق رؤية استراتيجية تعتمد المعايير الدولية، وذلك من خلال تصميم الاستبيانات، والأدلة، والوثائق اللازمة لجمع البيانات الوطنية الخاصة بالعلوم والتكنولوجيا. وتساعد المؤشرات متخذي القرار في ليبيا على تخطيط سياسات العلوم والتكنولوجيا وحوكمتها بما يخدم خطط التنمية اجتماعيًّا واقتصاديًّا وبيئيًّا لتحقيق الرؤى والاستراتيجيات المستقبلية.

قام بتنفيذ البرنامج التدريبي للورشة الدكتورة منى محمود النعاس، والدكتور مجدالدين ضو الغضبان خبراء المرصد الليبي، وشارك في فعاليات الدورة أعضاء الفريق الليبي للمؤشرات عن مختلف جامعات المنطقة العربية، وأشرف على التنسيق لهده الورشة السيد الدكتور علي العاشق والسيد الدكتور خالد زهمول …

ولمرصد مؤشرات العلوم والتكنولوجيا والابتكار دورًا يتعاظم في عصر الاقتصاد الرقمي والمعلوماتية لسد الفجوة المعلوماتية وإتاحة بيانات ومؤشرات حول أنشطة التعليم العالي والتعليم الفني والتقني وأنشطة البحث العلمي والتطوير التكنولوجي في ليبيا.

الخبر من نشرة البحث العلمي

التصوير / يوسف المهدي