بحضور وزير التعليم بحكومة الوفاق وعدد من اعضاء مجلس النواب عن المنطقة الغربية واعضاء المجلس البلدي الزنتان وثلة من الاكاديميين والمهتمين بالتعليم وعمداء كليات الهندسة بالجامعات الليبية انطلقت فعاليات الملتقى الاول لعمداء كليات الهندسة بالجامعات الليبية تحت شعار(مخرجات التعليم الهندسي وملائمته لسوق العمل المحلي والعالمي – نظرة مستقبلية للتطوير )  في كلمته الافتتاحية  اكد وزير التعليم على اهمية الملتقى في توطيد وتطوير المناهج وطرق التدريس والتعليم الهندسي وتحسين مخرجاته بما يتماشى مع سوق العمل المحلي والدولي وكذلك دور الملتقى في تجسيد اللحمة الوطنية ولم الشمل بعيدا عن التجادبات السياسية>
واضاف  ان الوزارة تنتهج خطة لاصلاح وتطوير التعليم ومنظومته مشيراً  الى ان الوزارة قد باشرت في اعادة النظر في كليات الطب والتربية.
و اوضح احد المنظمين ان اهم محاور الملتقى هو ربط جسور التعاون والتعارف بين الكليات الهندسية بالاضافة الى تطوير المناهج وتوحيدها قدر الامكان ومحاولة تكييفها مع لاحتياجات سوق العمل .
الجدير بالذكر ان المشاركين بالملتقى يمثلون كل الجامعات الليبية من مختلف المناطق حيث حضر اكثر من 15عميد كلية باضافة لاكاديميين ومهتمين بمجال الهندسىة بمختلف مجالاتها .

هذ وقد شارك  عميد كلية الهندسة صبراتة في فعاليات الملتقى الاول العام لعمداء كليات الهندسة بالجامعات الليبية والقى كلمة اثنى فيها على الحضور معرجا على نشاطات كلية الهندسة صبراتة العلمية ومؤتمر الهندسي الذي سيعقد بإذن الله شهر اكتوبر المقبل.