كلمة عميد الكليّة - الاداب صبراتة

       بسم الله الرحمن الرحيم

  الحمد لله الّذي علّم بالقلم علّم الإنسان ما لم يعلم، وكان فضل الله علينا عظيماً، والصّلاة والسّلام على معلّم البشريّة، والهادي إلى صراط ربّه المستقيم، بالحكمة والموعظة الحسنة، وبعد.

      إن كلّيّة الآداب صبراتة إحدى قلاع هذه الجامعة؛ بل هي ركيزة من ركائزها الّتي عليها تنبني، أُنشئت لتحقّق الرّيادة على مستوى تدريس العلوم والمهارات والمعارف الفكريّة والسّلوكيّة، والتّواصل مع التّراث والثّقافات الأخرى، وتحقيقاً للتّكامل في مجالات العلوم المختلفة، موازنة بين البحث العلميّ وخدمة المجتمع الّذي وُجدت فيه، فكانت هذه رؤيتُها، وهي في ذلك كلّه تحمل رسالة عنوانها (المهارة، والقدرة، والتّحليل، والإبداع، والتّميّز، والتّواصل) لتخرج بذلك بُحّاثاً لديهم الملكات الممكنة من الإنتاج والفاعليّة، والدّفع بعجلة الحياة  عامّة، والبحث العلميّ خاصّة، وهي بهذه الرّؤية، وهذه الرّسالة وضعت لها أهدافاً تمثّلت في: (التّأهيل، والإعداد، والتّنمية، والتّعليم). تأهيل نشءٍ يمتلك الأسس النّظرية للعلوم، وتطبيقاتها الميدانيّة، تأهيلٌ يرتكز على الأسس الصّحيحة لتطوير البحث العلميّ والتكنولوجيّ؛ ليكونوا مؤطّرين وقادرين على الانخراط في سبل الحياة والمعرفة. وإعداد لجيل مرتبط بماضي أمّته وهويّته، يأخذ منها لينطلق في دروب العلم والمعرفة بقدم راسخة وفكر واعٍ متفتح، قادر على الإسهام في خدمة الإنسان والبيئة، فاعل في مجاله الكونيّ. وتنمية للقدرات والمهارات والمواهب الخاصّة في شتّى مجالات الفنّ والإبداع، والقدرة على التّفكير العلميّ الجاد، فبالعلم نرتقي، وبه تتقدّم الأمم، ولا خيرَ في علم لا ينعكس على سلوك متعلّميه.

                                                                                                                                                                                 د. المهدي محمد الدباشي

                                                                                                                                                                                 عميد كلية الآداب صبراتة


49 ar

51 ar sabu

footerlogonew

 

 

 جميع الحقوق محفوظة لجامعة صبراتة © 2018

تصميم مركزالمعلومات والتوثيق بالجامعة