بسم الله الرحمن الرحيم

بعد تسجيل أول حالة كورونا في ليبيا، فيما يلي أكثر السياسات فعالية حسب الخبراء العالميين:

1- اختبر واختبر ثم اختبر مرة أخرى:

تتفق منظمة الصحة العالمية والخبراء على أن التشخيص المبكر عامل أساسي في احتواء انتشار الوباء. على سبيل المثال تختبر كوريا الجنوبية نحو عشرة آلاف شخص يوميا. ويقول المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إن اختبار أي شخص يعاني من الأعراض هو “مفتاح لوقف انتشار” الوباء. وقال في مؤتمر صحفي عقده مؤخرا: “لدينا رسالة بسيطة إلى جميع البلدان: اختبر، اختبر، اختبر.

2- عزل المصابين:

على الدولة عزل الحالات المشتبه بها وفرض غرامات على كل من يخالف.

3- الاستعداد والتصرف السريع ( عامل الوقت):

إن أحد العناصر الأساسية لاحتواء الفيروس هو التصرف بسرعة وقبل أن تنتقل العدوى إلى السكان. والدولة المفروض أنها استعدت من قبل لمثل هذا الاحتمال لأن عامل الوقت مهم جدا.

4- التباعد الاجتماعي:

إن الطريقة الأكثر فعالية لحماية السكان هي تنفيذ التباعد الاجتماعي بسرعة والعمل يكون من المنزل.

5- تعزيز تدابير النظافة الشخصية:

تقول منظمة الصحة العالمية إن غسل اليدين بانتظام، والنظافة الشخصية أمران ضروريان لتجنب العدوى.

والأهم من وجهة نظري الشخصية هو عدم الخوف والهلع والذي قد يؤثر على الجهاز المناعي وبأنه لن يصيبنا إلا ما كتبه الله لنا، وأن نلزم بيوتنا وأن نتبع كافة الإجراءات والنصائح بخصوص مكافحة الأمراض وخاصة كسر سلسلة انتقال المرض، فالفيروس ينتقل انتقال مباشر من الشخص المصاب إلى الشخص السليم عن طريق الرذاذ، أو انتقال غير مباشر بسبب ملامسة الأسطح الملوثة بالفيروس. فالتزام البيت سوف يحميك ويحمي أسرتك.
نسأل الله السلامة للجميع

أ.د. إبراهيم الدغيس
رئيس لجنة التوعية والتثقيف بجامعة طرابلس
أستاذ علم الفيروسات
كلية الطب البيطري بجامعة طرابلس